المعهد الثقافي الإفريقي العربي
أفريقيا والعالم العربى منطقتان متكاملتان تتمسكان بمبادىء العدالة والسلام والتسامح والتضامن والرخاء
فعاليات

جلسة عمل مع ماليفالور ومكتب اليونسكو بباماكو

استضاف مقر المعهد يوم الثلاثاء الموافق 20/03/2018 جلسة عمل جمعت من جهة، نائب المدير العام للمعهد، الدكتور محمد آدم دوتم، يرافقه السيد محمد مصباح تراوري المسؤول عن الموارد البشرية ومشاريع المعهد ووفد من حركة ماليفالور (قيم مالي) بقيادة السيد اسماعيل سامبا ترورى، الرئيس، والسيد موسى غاسورى والسيدة ديالو كادياتو كوني، وممثل مكتب اليونسكو في باماكو السيدة سنغارى ماري دوسو من جهة أخرى.

بصفته رئيساً للاجتماع، شكر نائب المدير العام في مستهل كلمته الضيوف على تجشمهم مشقة الحضور إلى المعهد وتناول موضوع الاجتماع الذي تركز على الاستعدادات لتنظيم نشاطين قدمهما حركة ماليفالور. كما أكد نائب المدير العام التزام المعهد لتنفيذ المشروعين من خلال تسديد الدفعة الأولى من مساهمة المعهد بناء على اتفاق الشراكة الموقع بين المعهد وماليفاليور.

طلب نائب المدير العام في نهاية كلمته من اليونسكو تحديد مساهمتها في تنفيذ النشاطين.

أبلغت ممثلة مكتب اليونسكو أن منظمتها ستعمل جنبا إلى جنب مع بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي لتمويل المشروعين وطلبت من رئيس حركة مالييفالور توضيحهما.

أبلغ رئيس ماليفاليور أن هناك مشروعين تم تقديمهما، الأول يتعلق بمهرجان دولي للشعر في أبريل 2018 والذي يتكون من عنصرين. يتعلق العنصر الأول بقصائد ما قبل الاستعمار في العجمي والعربية، والعنصر الثاني هو الشعر الناطق بالفرنسية، والذي كان موضوعًا لمختارات الشعر في مالي. ستثير اجتماعات المائدة المستديرة والأمسيات الثقافية مساهمة الشعراء والكتاب في بناء فكر مالي في خدمة المدرسة. الدول المدعوة هي: موريتانيا، المغرب، الجزائر، النيجر، بوركينا فاسو، غينيا، السنغال، فرنسا، سويسرا.

ويتعلق المشروع الثاني بالنسخة الثالثة لمؤتمر دولي حول: “مساهمة الكتاب في محاربة الخطابات الطائفية والهوية والجهادية” المقرر عقدها في 2 و 3 و 4 مايو 2018 في باماكو.

ويعمل مكتب اليونسكو والبعثة المتكاملة من أجل تقديم دعمهما المالي لتنظيم هذين النشاطين احتذاءً بالمعهد الذي سدد الدفعة الأولى من مساهمته.

معرض الصور


معرض الفيديو