المعهد الثقافي الإفريقي العربي
أفريقيا والعالم العربى منطقتان متكاملتان تتمسكان بمبادىء العدالة والسلام والتسامح والتضامن والرخاء
المؤتمرات

العلاقات الثقافية العربية الإفريقية الواقع والآفاق

عملاً بقرار القمة العربية الإفريقية الرابعة 23 نوفمبر 2016 في مالابو – غينيا الإستوائية، والذي دعا المعهد إلى تنويع أنشطته لتشمل التدريب والدراسات الاستراتيجية وتنظيم ورش العمل والندوات والحلقات الدراسية وتكثيف اتصالاته مع الدول الأعضاء الإفريقية والعربية ومؤسساتها الثقافية ذات الصلة من أجل الترويج لعمله، نظم المعهد ندوة علمية في الخرطوم – السودان تحت عنوان: العلاقات الثقافية العربية الإفريقية الواقع والآفاق” يوم 14 مايو 2017 وذلك بالتعاون مع مجلس الشباب العربي والإفريقي الذي تحمل إقامة المشاركين كاملة.

أقيمت الندوة في مركز الشارقة بالخرطوم حيث حضر جمهور غفير من المثقفين والأساتذة وقادة الرأي العام وقادة المنظمات المدنية وطلبة الجامعات وشخصيات إعلامية بارزة كما ضم خبراء من مالاوي، وزمبيا وجنوب إفريقيا ومصر قدموا ورقات تتناول محاور الندوة.

تمحورت توصيات الندوة حول سبل تعزيز التعاون والتقارب الإفريقي العربي في المجالات كما يلي:

  • تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول العربية والإفريقية بما تخدم مصالح كل طرف في إطار تعاون جنوب – جنوب،
  • تكثيف الاستثمارات العربية في إفريقيا في مجالات الثقافة والسياحة والاقتصاد والتبادل الخبرات في المجال العلمي والتربوي،
  • استكشاف جوانب العلاقات التاريخية العربية الإفريقية لتعميق التعاون بين الدول العربية والإفريقية،
  • وضع استراتيجية لمكافحة البطالة وخلق فرص العمل في الفضاءين العربي والإفريقي،
  • تسهيل إمداد الدول الإفريقية بالنفط العربي لتحسين الانتاج وتطوير التصنيع الزراعي وتوفير الغذاء إلى القارة وشعوبها بفضل مخزونه الزراعي الهائل،
  • استغلال الثروات الطبيعية في الدول الإفريقية والعربية لصالح شعوب المنطقة،
  • إعادة التفكير مجدداً في مفهوم الأمن القومي العربي ومجاله الحيوي لبناء علاقات تعاون استراتيجي، سياسي واقتصادي وأمني ومائي مع منطقة القرن الإفريقي،
  • عقد مؤتمرات تتجه نحو المستقبل لرسم خطوط التعاون بين العرب وإفريقيا بالاستناد على الأهمية الجيو-استراتيجية للمنطقة،
  • حث المجتمعات المدنية في الفضاءين على الأخذ بزمام المبادرة بالتفكير في آليات الحفاظ على المنجز والمكتسبات ووسائل الحصول على مزيد من التكامل والإنجازات،
  • إدراك الجانب العربي الحاجة الماسة لاستثمار علاقته التاريخية بالشطر الجنوبي للقارة الإفريقية.

وكان مقرراً تنظيم أسبوع ثقافي عربي في هراري – جمهورية زمبابوي بالتعاون مع مجلس الشباب العربي والإفريقي ومنسقيته الإقليمية في هراري، يتم من خلال هذا الأسبوع الثقافي تنظيم هذه الندوة العلمية، إلا أن صعوبة تصدير تأشيرات المشاركين أدت إلى نقلها إلى الخرطوم. ويعد المعهد لتنظيم هذا الأسبوع الثقافي في هراري – زمبابوي أو أي دولة جنوب القارة الإفريقية تكون مستعدة لتوفير تسهيلات لتنفيذ هذه التظاهرة.

معرض الصور


معرض الفيديو