المعهد الثقافي الإفريقي العربي
أفريقيا والعالم العربى منطقتان متكاملتان تتمسكان بمبادىء العدالة والسلام والتسامح والتضامن والرخاء
المؤتمراوت الندوات

انطلاق الندوة الدولية تحت عنوان: “الأدب الإفريقي الناطق باللغة العربية”

انطلقت صباح يوم الأحد  16 مايو 2016 في العاصمة التشادية انجامينا، فعاليات الندوة الدولية التي نظمها المعهد الثقافي الإفريقي العربي بالتعاون مع جامعة الملك فيصل تحت رعاية معالي السيد إدريس ديبي إتنو، رئيس جمهورية تشاد ورأس الدولة، تحت عنوان: “الأدب الإفريقي الناطق باللغة العربية” بمشاركة وفود من 15 دولة عربية وإفريقية إضافة إلى مؤسسات علمية عربية وإفريقية.

واستمرت الندوة لمدة ثلاثة أيام تحت رعاية معالي وزير الثقافة التشادي السيد محمد النديف يوسف، ممثل معالي الرئيس التشادي والذي أشار في كلمته الافتتاحية أن تاريخ تشاد جزء لا يتجزأ عن تاريخ دول إفريقيا جنوب الصحراء وأن رعاية هذه الندوة تترجم الاهتمام الذي يوليه معالي الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو لتطوير ونشر اللغة العربية في تشاد.

تناولت محاور الندوة أهمية اللغة العربية وتأثيرها على دول إفريقيا جنوب الصحراء وما يمكن أن تشكله كأداة لتعميق العلاقات بين العرب والأفارقة.

أكد المدير العام للمعهد الثقافي الإفريقي العربي في كلمته الافتتاحية أن رهان الندوة يتمثل ليس فقط في تطوير اللغة العربية بل لتحقيق سلام وتسامح وتصرف إنساني بناء.

وتشرف المشاركون باللقاء مع معالي رئيس الوزراء التشادي الذي أكد كون اللغة العربية نقطة انطلاق بين العرب والأفارقة كما تعهد بالعمل لعرض توصيات الندوة على اجتماع القمة العربية الإفريقية الرابعة في مالابو – غينيا الاستوائية في شهر نوفمبر 2016.

معرض الصور


معرض الفيديو